عاد الليل من جديد
يملؤه الحزن والصمت والوحده
فقد أتيت لا أملك غير حلمى
ولاصرارى أن أكون شيئا
الى ان صنعت نجاحا فريدا
لكننى مازالت هنا
مقيد فى مكانى
أنا لن أقبل بالقيود
مازال يمكننى الوقوف
آن الاوان لارسم طريق التغير
سأبذل الجهد لاحقق الرؤيه